Just4funzj

Pokemon Stadium N64
بوكمون ستاديوم

حمى البوكمون تعود إلى نيتندو 64 لكن بوكمون ستاديوم لا تبرز معارك المواجهات فحسب بين مخلوقاتك المفضلة, بل تأتيك أيضا بمفاجآت إضافية يجب أن تكون بحوزة مدرب البوكمون.
اثنان يدخلان, وواحد يرحل :
إن بوكمون ستاديوم, تأخذ أفضل جزء في لعبة ( غايم بوي ) المتمثلة في المعارك الشجار الاستراتيجية, و تضعها على الشاشة الكبيرة بألوان كاملة و بأبعاد ثلاثية.
و أخيرا ستشاهد هجوم ( تشاريزار إمبر ) بكل مجده ولهيبه.
وبوجود جهاز ( ترانسفر باك ) الناقل, يمكنك نقل ( بوكمون ) إلى الاستاذ من نسختك ل ( بوكمون ) الأحمر أو الأزرق أو الأصفر.
أوصل جهاز ( ترانسفر باك ) بجهاز التحكم في ننتندو 64, ثم أوصل بطاقة ال ( غايم بوي ) بالجهاز الناقل, و أنتهى الأمر.
و إذا لم يكن لديك مخلوقات رائعة خاصة بك, يمكنك استعمال المخلوقات الجاهزة التي تستأجر و ترفق بكارتردج الننتندو 64 .
بينما يعتبر قتال اللاعب المنفرد في البطولة و شجار اللاعب المتعدد مع أكثر من 4 أصدقاء هو من أكثر عوامل الجذب في اللعبة,
إلا أن ( بوكمون ستاديوم ) تقدم أيضا بعض الإضافات الرائعة. فعندما تكل من القتال مثلا, يمكنك أن تجرب الألعاب الصغيرة على
نسق ( ماريو بارتي ) أو أن تلعب لعبة ( غايم بوي ) بالألوان و على الشاشة الكبيرة. و الأفضل من ذلك أن البروفيسور ( أوك ) يأتي و معه
حمولة ( بوكدكس ) كاملة, و هي أداة مقايضة و نظام قوائم دقيق, يسهل عليك تنظيم مخلوقاتك أفضل من ذي قبل. قد تستحق 
لعبة ( ستاديوم ) استئجارها لما توفره من مساعدة منزلية.
صوت بوكمون الرديء :
بالرغم من أن دقة الرسوم الثلاثية الأبعاد و تحريك الصور لا يدعو إلى التذمر, إلا أن الصوت في لعبة ( ستاديوم ) ينقصه الكثير. فالموسيقى السعيدة سرعان ما تصبح قديمة كما أن الشخصيات لا تتكلم, بل بدلا من ذلك على اللاعبين أن يتحملوا مذيعا, من عباراته السخيفة التي يكررها ( عدم قدرتي على الحركة تؤلمني ) و لأن معظم الإثارة تستند إلى أساس الدوران, فليس هناك جهد مبذل على سبل التحكم, التي تؤدي دورها جيدا أثناء ألعاب التشويق المصغرة.
على الرغم من رونقها إلا أن لعبة ( بوكمون ستاديوم ) الأساسية تبدو محدودة. فلا يمكنك الاتزان أو معالجة المخلوقات, و لا زيادة سرعة المعارك. كما أنه لا توجد مبارتان متشابهتان, لكن بوجود 150 ( بوكمون ) بين أصابع يديك, و أربع مسابقات عليك غزوها إلى جانب الإضافات الجديدة, فلن تشعر بأي ملل.
هذه اللعبة تستحق أن يستثمر فيها محترفوا ( بوكمون ) أموالهم.