Just4funzj

Star Wars Episode I: Jedi Power Battles PS1

ستار ورز الجزء الأول : جيداي باور باتلز

خطر سوبر فانتوم الذي يتهددنا :
إذا كنت تذكر أيام الدراسة الغابرة أيام SNES فسوف تسعد بسماع خبر الشبه الكبير بين لعبة جيداي باور باتلز و ألعاب سوبر ستار وورز الكلاسيكية على نظام نينتندو ذات ال 16 بته و هذا يعني إنه ليس هنالك أحاجي يجب حلها و لا مغامرات فقط حفلات لا محدودة للضرب بالسيف و بعض مفاجئات المنصة من العاب ثانوية صغيرة.
تلعب أنت دور أحد الجيداي ( كوي غون اوبي . وان, مايس . ويندو, آدي . غاليا او بلو . كون ) سوف تصارع بمباراة على 10 مستويات في خلفية فانتوم ميناس و هذا يعني إن اللعبة لن تتبع سياق حبكة الفيلم و لكن سوف تمر عبر جميع مواقعه و سوف تكثر حركات تسلسلية جريئة و مراكز التعبئة للطاقة و سوف تكون للجيداي طاقة جبارة من القوة كقذف السيوف بطريقة إرتدادية على طريقة البوميرانغ الاسترالي و ميزة درع الوقاية و قوة فائقة لدفع الخصم و أشياء أخرى.
تأمل لوكاس ارتس بأن لعبة جيداي باور باتلز ستكون من النوع ذو الحركة المحمومة التي كان يبحث عنها اللاعبون السنة الماضية في لعبة فانتوم ميناس غايم و يبدو إن لديهم القوة.
كم هي قاسية المعارك :
أفضل قسم من اللعبة هو القيام باللعب بطريقة التعاون بين لاعبين حيث يمكنك أن تنضم إلى صديق لك في مباراة تقطيع بالسيف ضد محاربي و مدمري جماعة الدرويد و العديد من الأشياء الأخرى سوف تتضمن اللعبة موادا ترفيهية من عناء القتال و الحركة كالقيام بمصادرة المدرعات أو إختطاف الستابس للانطلاق عبر نابو و سوف تستطيع أن تدخل إلى 4 ألعاب ثانوية صغيرة بما فيها السباق بين مخلوقات الدرويد المدمرة و غونغان هوكي المفرط في الضحك حيث تسيطر على حراس غونغان الذين يحاولون إدخال جار جاربنكس في زنزانة بواسطة المنافس الكهربائية لا شك سوف تستمتع بذلك.
القوة تعتبر جبارة في هذه اللعبة :
في النسخة التجريبية كانت أجهزة التحكم سهلة للغاية بالرغم من أن التصويب نحو الأعداء و التقاط الهدف استغرق بعض الوقت كي نعتاد عليه و قد بدت البيئة واضحة جلية مفعمة بالألوان البراقة الزاهية و التفاصيل الدقيقة و الاضاءة الجميلة و نأمل أن تقوم لوكاس آرت بضبط موديلات الشخصيات التي بدت جامدة بعض الشيء و قد قامت الكاميرا بعمل جبار للتماشي مع حركة اللعب بلاعبين كما قامت موسيقى ستار وورز الكلاسيكية بمصاحبة الحركة ضربة بضربة بالاجمال تبدو لعبة جيداي باور باتلز كنموذج تمريني واعد و إذا ما قامت لوكاس آرتس بوضع اللمسات الأخيرة المطلوبة في الاسبوع الأخير من عملية التطوير فسوف تجعل هذه اللعبة تحرك الصخر و إلا ستكون السيطرة لدارك سايد.